السيرة الذاتية لموظفي الكلية

الدكتور عبد الغفور الهيتي

الإدارة

الدكتور عبد الغفور الهيتي أحد الشخصيات الذين تصدق فيهم المقولة: "من يختار مهنة التدريس لا ينفك ينهل العلم أمد الدهر"
تخرَّج الدكتور عبد الغفور الهيتي في المعهد العالي التابع لجامعة بغداد حيث حصل على الشهادة العليا الجامعية وجاء ترتيبه الأول على دفعته، ولم يكتف بهذا القدر من التعليم، بل طلب الاستزادة من العلوم والمعارف الأخرى، فالتحق بعدها بفترة وجيزة بكلية الآداب ونال شهادة البكالوريوس، ثم دفعته رغبته الشديدة في تحسين جودة أداء المدرسين الى العودة للدراسة مجدداً فالتحق هذه المرة بكلية التربية في جامعة Hull البريطانية، حيث حصل منها على درجة الدكتوراه في تدريب المدرسين أثناء الخدمة.
واستمراراً لجهوده النابعة من شغفه الشديد بمسألة تطوير التعليم، أعدَّ الهيتي مجموعة كبيرة من الدورات التعليمية والتدريبية للمعلمين في المملكة المتحدة وحاضر فيها، فاكتسب خبرة واسعة جعلته ملماً بكل صغيرةٍ وكبيرةٍ فيما يتعلق بالتعليم المهني.

ارتبط الهيتي بالتدريس ارتباطاً شديدا،على مدار 44 عاماً، حاضر في العديد من الجامعات في المملكة المتحدة، وشمال إفريقيا، والعراق، وتقلد خلالها مناصب تعليمية مختلفة. أما محاضراته فقد شملت العديد من المجالات، فأدلى بدلوه في مجال الزراعة ومبادئ التربية وعلم النفس وكذلك في مجلات اللغة العربية وآدابها. كما كان لخطط بحوثه الاستراتيجية أثر عظيم على مشرفيه في جامعة Hull حيث ألقى محاضراته على طلبة الماجستير. ويعدّ الدكتور الهيتي أحد أبرز الخبراء في مجالي التدريس وإدارة المؤسسات التعليمية، وهو ما يتضح جلياً عند النظر في ما تقلده من مناصب متعددة، إذ عمل مدرساً ووكيلاً ومديراً ومفتشا تربويا وخبيرًا ومشرفا على الدراسات العليا.

اشتهر الهيتي بنبوغه الفائق في مجال التعليم، فاختارته جامعة الدول العربية في عام 1976خبيرًا للغة العربية نيابةً عن وزارة التربية والتعليم في السنغال. وساهم في صياغة المعايير التعليمية من خلال منصبه كعضو في هيئة الامتحانات الوطنية بالعراق. كما كان عضواً بارزاً في فريق الإشراف التربوي الوطني، فضلاً عن عمله خبيراً للشؤون الفنية في ديوان وزارة التربية والتعليم العراقية حيث اضطلع بمسؤولية وضع مناهج المدارس الشاملة والمهنية.

وتأكيداً لجهوده الصادقة في تطوير التعليم فقد قدّم الهيتي سلسلة برامجه التلفزيونية الأسبوعية في العراق والتي حملت عنوان "التعليم والتطور". ونذكر من بين مؤلفاته: التعليم المهني والتطور: قضايا رئيسة، مع إشارة خاصة لواقع العالم العربي (الدورية التربوية البريطانية)، تدريب المدرسيين أثناء الخدمة: دراسة للواقع الحالي والاحتياجات المستقبلية (جامعة Hull )، وتطور مستوى التعليم في العراق، وكتاب التربة واستصلاح الأراضي.

في الآونة الأخيرة، كتب الدكتور الهيتي كتابه الأخير:
حراثة في الذاكرة التربوية
خمسون عاما في التربية والتعليم
تجارب

يشغل الهيتي حالياً منصب مدير أكاديمية قطر للموسيقى، مبرهنًا على جهوده الحثيثة لخدمة العالم العربي.

top of page icon